أكثر من 20 عامًا كأخصائي دعم مباشر

في وقت مبكر من حياته، شعر “جاستن” بالانجذاب إلى الرعاية المباشرة، بعد أن شاهد أفراد عائلته يمرون بتحدياتهم الخاصة. عمل كأخصائي دعم مباشر (DSP) في مقاطعة “كينبيك” على مدى السنوات الست الماضية كأخصائي في إصابات الدماغ، حيث يساعد الأشخاص الذين يعانون من إصابات الدماغ على الوصول إلى الأهداف الشخصية والمهنية.

كيف كان مسار حياتك المهنية؟

لقد نشأت في عائلة كبيرة مع اثنين من أعمامي، أحدهم مصاب بشلل الأطفال والآخر أصيب بالشلل من الخصر إلى القدمين. كان عمي المصاب بالشلل يعاني من اضطراب وراثي نادر تسبب في شد أحباله الصوتية وتيبس عضلاته. تلقى تعليمه حتى الصف الثامن، لكنه كان ذكيًا جدًا وعلم نفسه الجبر. لقد كان مصدر إلهامي الرئيسي للانخراط في مجال الرعاية المباشرة؛ لأنه تحدى كل العوائق. قال الأطباء أنه لن يعيش بعد سن الثانية عشر، ولكنه عاش حتى 59 عامًا. عملت والدتي أيضًا مع الأشخاص الذين يعانون من إعاقة في النمو، لذلك نشأت نوعًا ما في بيئة قريبة من هذا المجال.

عندما أنهيت دراستي في المدرسة الثانوية، حاول أحد أصدقائي إقناعي بأن أصبح أخصائي دعم مباشر. في عام 2000، كنت أقدم الدعم المنزلي في منطقة “فارمنجتون”، وأصبحت كأخصائي دعم مباشر في عام 2006. في عام 2008، حصلت على شهادة MHRT-1 (فني إعادة تأهيل للصحة النفسية)، ثم تلقيت تدريبًا على CBIS (أخصائي معتمد في إصابات الدماغ)، وأعمل حاليًا كأخصائي في إصابات الدماغ. لقد أتممت التدريب الوظيفي؛ وحصلت على شهادة CRMA (مساعد طبي مقيم معتمد). لقد كنت قائد فريق ومدير برنامج مقيم. هذا ليس إدارة للحالات. بل هذا منصب للعمل الميداني. لدي خلفية متنوعة جدًا في الخدمات الاجتماعية.

عادة ما يتم توفير التدريب الأساسي ودفع أجره من قبل صاحب العمل عند التوظيف، وستدفع لك معظم الوكالات مقابل وقتك. لقد استفدت أيضًا من برنامج سداد التكاليف للموظفين للحصول على درجة البكالوريوس. تم دفع تكاليف جميع التدريبات والشهادات اللاحقة من قبل الشركة.

ما الذي تعتبره نجاحًا في وظيفتك؟

أعتقد أن التدريب ساعدني كثيرًا، ولكن في الواقع، معرفة الشخص الذي تعمل معه أكثر أهمية. عليك أن تجد التوازن لتجنب النزاعات. معرفة الشخص الذي تعمل معه، ومعرفة محفزاته، ومعرفة أسباب حزنه؛ فلو تمكنت من معرفة ذلك قبل أن يتحول إلى مشكلة، فهذا هو مفتاح النجاح. ولا تنس مطلقًا أنك ضيف على هؤلاء الأشخاص في منزلهم، ويجب أن تتعامل معهم باحترام، وتمنحهم شعور السيطرة على حياتهم. أفضل هدية تقدمها للعملاء هي منحهم الاستقلالية.

كيف تصف تأثير عملك كأخصائي دعم مباشر؟

لقد عملت لحوالي عامين مع شخص تعرض لحادث أثناء تأديته الخدمة العسكرية، وهو ما أدى لإصابته بإصابة في الدماغ. توازنه كان مختلًا؛ وكان قعيدًا على كرسي متحرك، وكنت أقوم على تعليمه كيفية السير مرة أخرى. عندما بدأنا لأول مرة، كنت أحاول تحفيزه على النهوض والقيام بذلك، لكن السير كان يؤلمه، لذلك بدأنا بخطوات بسيطة. قبل أن أدخل في برنامج آخر، جعلناه يسير لمسافة 75 قدمًا باستخدام حزام المشي. جعله ينتقل من الكرسي المتحرك إلى السير بحزام المشي (جهاز يستخدمه مقدم الرعاية مع المريض الذي يعاني من مشاكل في الحركة) خلال عام كان أمرًا رائعًا؛ وهو ما قال طبيبه المعالج أنه لا يمكن أن يحدث. عندما حضر والداه لزيارته، جعلناه يقوم من الكرسي المتحرك، ووضعناه في حزام المشي، ثم سار لمسافة 75 خطوة من سريره إلى طاولة المطبخ. عندما جلس على كرسي المطبخ، كانت النظرة على وجه أمه لا تقدر بثمن. وهو ما جعله أكثر استعدادًا لمواصلة محاولة المشي. كان الأمر انتصارًا شخصيًا ومهنيًا لكلينا، لأن كلينا كنا نود أن نقول للطبيب المعالج:”قلنا لك أننا سنفعلها”. كانت تلك أكثر تجربة مميزة مررت بها منذ وقت طويل.

ما هي النصائح التي تود توجيهها للأشخاص الذين يريدون أن يصبحوا متخصصين في الدعم المباشر؟

اعرف نفسك. استعد جيدًا، ولترى ما إذا كان أمرًا تحب فعله. ربما تقوم بإعداد مقابلة. هذا يكلفك وقتًا فقط. اتصل بالوكالات المحلية وتوجه بأسئلتك إلى قسم الموارد البشرية حول الوصف الوظيفي لتلك الوظيفة. اسأل نفسك:”هل يمكنني تنفيذ ما يطلبونه؟”

تواصل مع كلية مجتمعية، على سبيل المثال، برنامج MHRT في كلية Kennebec Valley Community College، واسألهم عن تكاليف البرنامج ومحتوياته. مركز Muskey Center مصدر رائع. تعرف على الخدمات، والمتطلبات التعليمية، والمهام والوظائف، والإعفاءات، وما إذا كان هناك أي تكلفة.

تقمّص وظيفة أحدهم لعدة ساعات؛ فهم مستعدون لجعلك تفعل ذلك. كن على علم أن البرامج النهارية مختلفة عن البرامج السكنية. تعرف على المزيد عن إدارة الصحة والخدمات الإنسانية في ولاية “مين” والمواقع غير الربحية.

إذا كنت مرشدًا من ولاية “مين”، فقد يكون البرنامج النهاري مناسبًا لك لأنهم يخرجون ويقومون برحلات نهارية، ولكن إذا كنت تحب الطبخ والفنون والحرف اليدوية، فقد يكون البرنامج السكني مناسبًا لك أكثر.

ما هو نوع الشخص المناسب لمجال عملك، سواء من حيث الشخصية أو سمات الطباع؟

يجب أن تكون متفاعلًا ومنفتح الأفق، ولا تنس الحالة التي هم عليها. لكي تكون مستمعًا جيدًا، فإن الصبر هو المفتاح. يجب أن تكون ودودًا ولطيفًا، ولكن في نفس الوقت يجب أن تكون غير انفعالي.

لأن الأشخاص المصابون بإصابات في الدماغ يقولون أشياء لا يقصدونها. ولهذا يجب أن تكون صبورًا ومتفهمًا، ولست متحكمًا أو مستبدًا.

من المفيد أن تكون البادئ في الكثير من الأمور، لأن هناك الكثير من العوائق في طريقك، ولهذا خذ زمام المبادرة. تحلى بالذكاء وتعلم كيفية التعامل مع المواقف العاطفية مع عميلك.

يجب أيضًا أن تضع بعض الحدود المهنية وبينك وبين العميل. دعهم يدخلون حياتك قليلًا، ولكن اعرف حدودك. فهناك خيط رفيع بين ما يمكنك إخبارهم به وما يجب إخفاؤه عنهم. لا تأخذ عملك معك إلى المنزل؛ بل يجب عليك إبقاء بعض الأشياء خارج حياتك الشخصية.

ما الذي تتمنى أن يعرفه الأشخاص من خارج المجال عن تحدياتك اليومية؟

التحديات اليومية صعبة، بحسب العميل. هناك عميل طريح الفراش ويحتاج إلى الرعاية الشخصية، والاستحمام، والأدوية، ومواعيد الطبيب. هناك الكثير مما هو مرتبط بهذه الوظيفة. فكل عميل له مجموعة كاملة من المهام الواجب تنفيذها. بعض الأشخاص يمكنهم فعل بعض الأشياء بمفردهم، والبعض الآخر لا يمكنه حتى الذهاب إلى المرحاض بمفرده. لذا، فإن التحدي يكمن في معرفة ما هي حدودك وما أنت على استعداد للقيام به. إذا لم تكن على استعداد لتقديم الاستحمام والرعاية الشخصية للعميل، فربما لا تكون هذه هي الوظيفة المناسبة لك. ولكن إذا كنت لا تمانع في ذلك وترغب في الخروج في نزهات مع العملاء، والالتزام بالمواعيد المقررة، وكنت مهتمًا بالتفاصيل، إذن يمكنك القيام بهذه المهمة.

ماذا تريد منهم أن يعرفوا عن المكافآت في مجال عملك؟

هناك الكثير منها. إذا كنت ترغب في رؤية الأشخاص الذين يعانون من عوائق عقلية وجسدية يصلون إلى أهداف لم يعتقدوا أبدًا أنها ممكنة، فهذا في حد ذاته مكافأة كبيرة. المكافأة الأخرى هي رؤية الناس ينتقلون من “لا أستطيع أن أفعل ذلك” إلى “أنا يمكنني ذلك الآن”. هذا من الأشياء المذهلة؛ ومرة أخرى، الأمر يعود إلى منح الأشخاص الاستقلالية. وأفضل مكافأة هي معرفة أنك ساعدتهم على فعل ذلك. يمكنك أيضًا القيام برحلات ممتعة: مثل الذهاب إلى حدائق الحيوان والتخييم وصيد الأسماك. يمكنك أيضًا مساعدتهم في الحصول على وظائف، وتعلم كيفية ملء الطلبات، وأشياء من هذا القبيل.

روابط لمواقع الطرف الثالث

أنت تغادر موقع Caring for ME على الويب ويُعاد توجيهك إلى موقع ويب تابع لجهة خارجية. يرجى ملاحظة أننا لا نمتلك أو نقوم بتحديث الموقع الذي تتم إعادة توجيهك إليه. قد لا يكون بعض محتوى الموقع محدثًا.